• رياض بدر

ناصر القصبي يصف عمرو خالد بـ المعتوه بسبب دعواته في الحج لصفحته على الفيسبوك


الممثل المشهور عمرو خالد الذي يدعوا الله من سوح لندن في بلاد "الكفار" حتى صار أحد ابطال مجلة فوربس للأثرياء لم يسأل أحد ممن يتابعونه ويصدقوه من أين أتى بكل هذا المال! يتقاضى عمرو خالد فقط 2.5 مليون دولار مقابل دعوته للدين وهؤلاء الدعاة عادة يستهدفون أولاد الأغنياء لان الفقير يسمع ولا يدفع. فيأخذ عمرو خالد الكاش ويرسل الدعاء بالمقابل لأعضاء صفحته على الفيسبوك والظاهر أنه مؤمن بأن أعضاء صفحته يستحقون الذهاب الى الجنة لأنهم أعضاء في صفحته حتى وضعه ناصر القصبي في مكانه الصحيح وهو منصب المعتوه رغم أن المعتوه لا يسرق باسم الله ابدا.

ولا عزاء للأغبياء

هاف بوست عربي شنّ الممثل السعودي ناصر القصبي هجوما على الداعية الإسلامي عمرو خالد، بسبب دعواته أثناء أدائه لمناسك الحج في الأراضي المقدسة.

وعبّر القصبي عن استهجانه من طريقة وأسلوب عمرو خالد في دعواته لجمهوره، وطلبه من الله تعالى أن يستجيب لكل أمنياتهم التي عبّروا عنها في تعليقاتهم على صفحته الرسمية على Facebook، ما جعل القصبي يصفه بـ "المعتوه".

وغرّد ناصر القصبي عبر حسابه على Twitter: "هذا الداعية المعتوة يرينا كيف يحول جوهر( فكرة الدعاء) الى دروشه ومسخرة مقيتة. الجميل ماكان بالأمس مسموعاً بتبجيل اصبح اليوم مثير للشفقة".

ويأتي هجوم ناصر القصبي على عمرو خالد، بعد أن نال الأخير انتقادات شديدة بسبب دعواته لمتابعيه أثناء تأديته للحج، والتي نشرها بالبث المباشر للمرة الأولى عبر صفحته على Facebook، فالبعض اتهمه بالتمثيل، بينما استاء البعض الآخر من إعطاء ظهره للكعبة المشرفة أثناء دعائه لمتابعيه من داخل الحرم المكي.

ومن جانبه، كان لعمرو خالد حق الرد على هذه الاتهامات، من خلال مداخلة هاتفية مع قناة "العربية"، والتي أكد فيها أن الفيديو المتداول له وأثار غضب الناس مجتزأ وليس كاملا كم برنامج كان يقدمه للشباب من مختلف البلدان عبر قنواته على مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يتحدث فيه عن وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم في حجّة الوداع.

واعتبر خالد أن من قاموا باجتزاء الفيديو الكامل له هم متطرفين، قصدوا تشويه صورته والإساءة إلى شخصه.

وأكد عمرو خالد لمذيعة "العربية" سارة الدندراوي أنه خصّ في دعائه كل مسلمي العالم العربي، وليس متابعيه فقط على مواقع التواصل الاجتماعي كما أشيع، معتبرا أن الهجوم عليه بهذه الطريقة هو تصيّد وتسطيح لإنجازاته.

وفيما أيّد عمرو خالد أحقية الجميع في انتقاد طريقته في الدعاء، ردا على شعور بعض مهاجميه بأنه يمثل وليس صادق في مشاعره، إلا أنه أكد في الوقت نفسه على أن الله سبحانه وتعالى أعلم بنيّته وبنيّات كل خلقه، مندهشا من هجوم البعض على فنانين أثناء تأديتهم للحج، وإشارتهم في تعليقاتهم إلى أنه سيلقى حسابا عسيرا في الآخرة، مؤكدا أنه لا يحق للبشر ألا يصدروا أحكاما على بعضهم البعض، أو أن يكفروا بعضهم.

#عمروخالد #ناصرالقصبي #مجلةفوربس #الحج #الاراضيالمقدسة

14 مشاهدة