top of page

الرأي الاخر

عام·86 عضوًا


منصب الامين العار عفوا قصدي العام للامم المتحدة اثبت وعبر التاريخ انه منصب لموظف تابع لحلف الناتو لا اكثر فهو ببغاء يردد ما يمليه عليه حلف الشر والادلة والقرائن والتاريخ يخبرنا واثبت لنا هذا دون ادنى شك بل يكاد ان لا يوجد حدث تاريخي واحد خالف هذا الواقع.


في مايسمى مؤتمر ميونخ للامن الذي هو عبارة عن مؤتمر صحفي اكثر منه مؤتمر يستحق حبر طباعة اوراقه يؤكد المدعو انطونيو غوتيرش بانه موظف لدى حلف الناتو حصرا وكأن قوتين عظميين وهما الصين وروسيا ليس لهما اي وجود فوق سطح كوكب الارض بل هي عبارة عن مكب لتصريحاته وادعائاته التي تُملى عليه من حلف الناتو.


يبقى ان نعلم ان هذا الموظف لايجلس ولايستمر في كرسيه دون موافقة جميع الاعضاء دائمي العضوية الخمسة وهم ما يسمى الدول العظمى, وبهذا الموقف الغبي جدا يبدو انه حجز تذكرة عودته الى قريته التي جاء منها ملعونا كسابقيه فالروس والصينين لن يجددوا له الموافقة بكل تاكيد.

مايسمى منظمة الامم المتحدة, تلفظ انفاسها الاخيرة فحتى اوروبا بدأت تلوح بتصريحات مباشرة بان الاتفاقيات التي نتجت عن وضع مابعد الحرب العالمية الثانية والحرب الباردة قد عفا عليها الزمن .... نعم لقد تعفنت ولطالما ذكرت هذا قبل ان ينطق بها زعماء هذه القارة او حتى ترمب عندما قال انها متعفنة.

عالم الغد ليس عالم منظمات ومؤتمرات صحفية كوميدية, انما عالم تكتلات اقتصادية تكنولوجية بحت هي مَن ستفرض قوانينها لا قصور وبيوت متعفنة مثل باكنغهام والبيت الابيض.


تحيتي

Iraqi Iraqi
Basma AlKhateeb
bottom of page