top of page




برنامج الأغذية العالمي يتفضل ويتكرم بقبول استمرار عمله في تقديم مساعدات للسودانيين.


لو دققنا في هذه الصورة أعلاه وهي لجانب من عمل منظمات تسمى بالإنسانية سنجد ان الأواني المعدة للطعام والشراب جديدة اي انه تم تحضيرها فورا للوضع في السودان, لكن الأهم انها بدائية لدرجة البكاء والنحيب (تكلفة القطعة اقل من دولار)


كلما اندلعت حرب او أزمة إنسانية نرى المنظمات هذه تستجدي الغذاء والدعم من كل العالم والمستجيبون قلة بل قلة جدا.


لكن عندما لا يدعوا اي احد لحرب نرى التحضير لحرب بأسلحة باهظة الثمن بل هي الأكثر تكلفة في تاريخ البشرية نراها جاهزة وعلى أهبة الاستعداد خلال أيام قليلة ان لم تكن خلال ساعات , وطبعا هدفها التدمير وقتل الإنسان لا لإنعاش الإنسان وإطعامه.


مئات مليارات الدولارات تظهر فجأة اذا ما نودي للحرب لكن لا تظهر حتى ملايين الدولارات اذا ما جاع الإنسان, رغم ان جوعه هو بسبب مالكي تلك الأسلحة وليس بسبب غلاء الطماطم فجأة.


هذا جانب بسيط من جوانب الإنسانية العظيمة التي يتباهى بها حلف الناتو وقطيعه لا سيما من قبائل تظن انها دول.



و لاعزاء للجبناء

  • Iraqi Iraqi

    من نحن

    هنا مكانكم للالتقاء بالاخرين والتعارف المثمر وامُل ان نكون ع...

    bottom of page